الأسئلة المتكررة

content_img2

general-ar

ما هي مبادرة أبشر؟

أبشر” هي إحدى مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة “حفظة الله”، الرامية إلى توفير كل ما من شأنه تأمين الاستقرار والرفاهية للمواطنين؛ إذ انطلقت هذه المبادرة لتعزيز مشاركة الكوادر الوطنية في سوق العمل، تنفيذا للتوجيهات السامية لصاحب السمو رئيس الدولة “”حفظه الله””، وبمتابعة كريمة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، بتوفير فرص عمل للمواطنين، وفق رؤية متكاملة وواضحة تدعم مبادئ رؤية الإمارات 2021.

ما أهم مرتكزات المبادرة وبرامجها؟

تستلهم مبادرة “أبشر” فلسفتها من رؤية صاحب السمو رئيس الدولة “حفظه الله”، التي تؤكّد مكانة الإنسان بالنسبة لسموه والدور المحوري الذي يجب أن يلعبه المواطن في عملية التنمية، فتمّ تصميم هذه المبادرة وفق رؤية متكاملة وواضحة تؤدّي إلى رفع معدل مشاركة العمالة الوطنية في قوة العمل، وتوفير فرص عمل للمواطنين، وتحقيق ميزة تنافسية للاقتصاد الوطني، وللمبادرة حزمة من البرامج الوطنية التي سيتمّ إطلاقها وتطويرها تباعا، ومن شأن تلك البرامج أن تدعم السياسات والإجراءات الحكومية في التوطين، على النحو الآتي:

  • خلق فرص وظيفية للمواطنين.
  • الإرشاد والتوجيه المهني.
  • التدريب والتطوير.
  • تشجيع المواطنين على الالتحاق بالقطاع الخاص.

من المستفيد من المبادرة؟

مواطنو دولة الإمارات العربية المتحدة كافة.

ما الجهات المستهدفة في المبادرة؟

تتنوّع المؤسسات التي تستهدفها المبادرة لتوظيف المواطنين وتدريبهم فيها كالجهات الحكومية الاتحادية، والمحلية، والجهات شبه الحكومية، والهيئات العامة، والمؤسسات والشركات العامة، التي تسهم فيها الحكومة الاتحادية أو المحلية، ومؤسسات القطاع الخاص.

ما هي العلاقة بين مبادرة (أبشر)، والمبادرات الحكومية الأخرى في مجال التوطين؟

تعدّ مبادرة (أبشر) مبادرة مكمّلة وداعمة للجهود الحكومية المتّبعة حاليا لرفع نسب التوطين، كما أن هذه المبادرة ليست منفصلة عن رؤية التمكين التي طرحها صاحب السمو رئيس الدولة “حفظه الله” في بداية عهده الميمون.

ما دور وزارة شؤون الرئاسة في المبادرة؟

يكمن دور وزارة شؤون الرئاسة في تنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة بالإشراف على خط سير المبادرة، وفق إطار إستراتيجي لتطوير الكوادر الوطنية، وبالسعي إلى تذليل العقبات والإشكاليات التي قد تعرقل تنفيذ المبادرة، وبذلك فإن وزارة شؤون الرئاسة ليست جهة توظيف ولا تتدخل في سياسات التوظيف الخاصة بشركاء المبادرة.

ما دور الجهات والمؤسسات المشاركة في المبادرة؟

يتركز دور الجهات والمؤسسات المشاركة في المبادرة في تنفيذ المهام المناطة بها، بموجب مذكرات التفاهم المبرمة مع مبادرة “أبشر”، حسب اختصاص كل جهة مشاركة.

ما الآثار المتوقّعة من تطبيق المبادرة؟

يتوقّع أن تحقّق المبادرة الاستقرار الأسري والاجتماعي للمواطنين؛ نظرا لتوفيرها فرص وظيفية للمواطنين، وستؤدّي إلى دعم السياسات والإجراءات الحكومية المتبعة في التوطين، كما ستتيح المبادرة الفرصة لتنوّع مجالات العمل أمام المواطنين وعدم تكدّسهم في القطاع الحكومي.