الغرير يدعو إلى ربط نسبة التوطين بدخل البنك

دعا عبدالعزيز الغرير رئيس اتحاد مصارف الإمارات إلى ضرورة إعادة النظر في نسبة التوطين والمحددة ب4% سنوياً، مؤكداً أنه في ظل الانفتاح والرقي الاقتصادي الذي تشهده الإمارات لابد أن نحول تركيزنا من النسبة المئوية والتي تهتم بالحكم إلى نوعية وظائف المواطنين حيث يجب إلحاق المواطنين بالوظائف المهمة والنوعية في البنك في الإدارة الوسطى والإدارة العليا أيضاً، وفي السياق ذاته يجب ربط نسبة التوطين بدخل البنك السنوي حيث لا يمكننا أن نساوي بين بنوك ذات مدخول مرتفع مع بنوك أخرى صغيرة كاشفاً النقاب عن دراسة متأنية ورصينة تعدها حالياً لجنة تنمية الموارد البشرية في القطاع المصرفي والمالي والتي من شأنها تغير مفهوم التوطين بما يتناسب ومقتضيات المرحلة الحالية والنشاط الاقتصادي الحيوي.

وقال عبدالعزيز الغرير الرئيس التنفيذي لبنك المشرق في تصريحات صحافية أمس خلال الاعلان عن استراتيجية التوطين في البنك “لاشك أن هناك فروقات واضحة بين العمل في القطاع الخاص والقطاع الحكومي حيث يرى كثير من المواطنين ان العمل في القطاع الحكومي ينطوي على كثير من الامتيازات مثل المعاش التقاعدي والذي يصل إلى 350 ألف درهم بينما يصل الحد الاقصى في القطاع الخاص إلى 150 ألف درهم فقط، إضافة إلى الفارق الكبير في الاجازات الرسمية ومن هنا ندعو كافة المسؤولين في القطاع الخاص والمصرفي بضرورة زيادة التوعية لدى الجيل الجديد من المواطنين بالامتيازات التي يملكها القطاع المصرفي من حيث سرعة الترقية وزيادة حجم الراتب خلال بضع سنوات من بدء العمل”.

احتياجات السوق
وأشار الغرير إلى وجود حاجة ماسة لدراسة احتياجات السوق من الوظائف ومن ثم توجيه المواطنين للجامعات التي تلبي هذه الاحتياجات بما يصب في مصلحة العمل والكادر المواطن على حد سواء.

ويؤكد المشرق تعزيز ودعم التوطين، وذلك من خلال الأنشطة والمبادرات المختلفة الهادفة إلى استقطاب وتوظيف الإماراتيين. ويقدم المشرق مجموعة متنوعة من برامج التدريب والتوجيه للكوادر الوطنية لتمكينهم بالأدوات المناسبة لتحقيق أهدافهم . كما وضع البنك برامج مخصصة ليتمكن من توظيف وتدريب وتطوير الموظفين الإماراتيين، ويعد المشرق المؤسسة المالية الأولى والوحيدة في المنطقة التي تحصل على جائزة “غالوب” لأفضل مكان للعمل للعام 2014 وتبلغ نسبة التوطين في البنك 41%.

ووظف بنك المشرق 300 من مواطني الإمارات منذ بداية شراكته مع مبادرة “أبشر”، التي انطلقت في العام ،2013 ليعكس التزامه المتواصل تجاه إيجاد فرص العمل للمواطنين وليكون بذلك المشرق المؤسسة الأولى التي تتجاوز النسبة المحددة . ويهدف المشرق من خلال توقيعه على مذكرة التفاهم مع مبادرة أبشر إلى توظيف 500 مواطن من الخريجين الجدد خلال فترة 5 سنوات . وتأتي هذه المبادرة في إطار التزام المشرق لتمكين الإماراتيين ليصبحوا قادة المستقبل، والعثور على فرص العمل المناسبة لهم.

ويقدم المشرق مجموعة متنوعة من برامج التدريب حيث يهدف مركز أنظمة التعليم في المشرق، إلى توفير الأدوات والمهارات للمواطنين لتحقيق أهدافهم . وقد بلغ العدد الإجمالي للموظفين الإماراتيين الذين تم تدريبهم هذا العام، وحتى الآن، 364 مواطناً، كما تم تدريب 497 موظفاً عن طريق الإنترنت.